مرحباً بكم في معهد مرّة |

لقاء صحيفة بانوراما مع د. خالد مرّة

أجرت صحيفة بانوراما حواراً صحفياً مع د. خالد مرّة مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا تحت عنوان ” امتحان ذكاء “. تحدّث من خلاله عن نفسه وتعليمه, وعن المعهد وفعالياته ومشاريعه, وتطرق الى اصداراته.

د. خالد مرّة

وتوسّع في الحديث عن موضوع تطوير العقول وتحسين طرق التفكير البسيخومتري وكيفية التعامل معه. وانجح الطرق للتعامل مع اولادنا الموهوبين والمتميّزين. واليكم نص المقابلة:

برغم ان د. خالد مرة من كفر قرع ، انهى اللقب الاول في الطب العام ، وانهى دراسة طب الاسنان بتفوق في جامعة تل ابيب ،الا ان هذا لم يمنع منه ان يعمل ليل نهار من اجل تطوير تفكير وعقول الطلاب العرب ، حيث جعل عالمه أسير مفاهيم ومصطلحات الذكاء ، الفهم ،التفكير ،التركيز وغيرها … د. خالد مرة الذي يدير معهدا للعلوم والتكنولوجيا يفتخر بما حقق طلابه من نجاحات ويؤكد على ان الطريق نحو النجاح وخاصة في امتحان البسيخومتري تبدأ من جيل الطفولة !
ولمعلوماتكم د. مرة اصدر حتى اليوم 30 كتابا تهدف الى تطوير العقول وتحسين طرق التفكير !

حوار حسن شعلان مراسل صحيفة بانوراما

  • أصدرت 30 كتابا في مجال تطوير طرق التفكير وتطوير العقول ، كيف جئت الى هذه الكتب ، وما هو مضمونها ؟

تهدف الكتب الى تطوير العقول وتحسين طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية ، وخاصة ان هذا المجال من الاثراء غير متوفر وشائع في الوسط العربي ، وهو احد الاسباب في عدم تمكن عدد كبير من الطلاب العرب من الانتساب للجامعات في البلاد. وتشمل الكتب مواد تتمحور في تطوير القدرات من حيث التركيز والقدرات اليدوية العقلية ، وتحتوي على الكثير من المسائل التي تتطلب التحدي وتشغيل الذهن والذاكرة ، وفي مراحل متقدمة يبدأ التمركز بالمواضيع التي تتعلق بامتحانات البسيخومتري التي تؤهل الطلاب للجامعات ، وهذه المواضيع تشمل اللغة العربية ، العبرية ، الانجليزية ، الرياضيات ، ولكن لا تكون حسب الطرق المنهجية الاعتيادية.

كيف ولدت فكرة هذه الكتب ، ومتى أدركت القرار بإصدارها ؟

نحن في هذا المجال منذ 8 أعوام ، حيث أقمنا انا واخي وليد ” معهد مرة ” لتعليم البسيخومتري للبجروت واللغات ، وكان لدينا الكثير من الانجازات على الصعيد القطري في عدد الطلاب الذين تم قبولهم لتخصصات جامعية عالية مثل الطب ، الهندسة ، الحاسوب, المحاماة ، وخلال هذا المشوار وضعنا نصب أعيننا تطوير المعهد بعد ان رأينا ان سر النجاح للطلاب يكمن في تحضيرهم من الجيل المبكر ضمن دروس الاثراء في البرنامج المدرسي ، وبعد هذه المرحلة باشرنا بتأليف الكتب الملائمة حسب الاجيال المختلفة ، والنشرة الاولى للكتب كانت سلسلة ” درب المستقبل ” المكون من 7 اجزاء الخاص بجميع اجيال المراحل الابتدائية والاعدادية ، وتم المصادقة عليها من قبل وزارة المعارف ويتم تدريسها في العديد من المدارس العربية . كما اصدرنا ايضا سلسلة ” درب العلا ” المكون من 4 اجزاء وهو يحتوي على الغاز وأحاج والتحديات لجميع الفئات العمرية ، وبعد ذلك بدأنا بالتعاون مع شركة مودان المعروفة في الوسط اليهودي لاصدار كتب معدة لجميع الطلبة وحتى المرحلة الثانوية وبالتحديد الثواني عشر ، وقد اطلقنا عليها اسم سلسلة ” خطوات الموهوبين” المكونة من جزأين. كما خصصنا كتبا لتحضير الامتحانات الخاصة بالموهوبين والمتميزين . وعندما لاقت كتبنا واصداراتنا استحسانا واصداء ايجابية من قبل المدارس والمعلمين والاهالي بدأنا باستقبال الطلبات مثل اصدار كتيبات وكراسات متخصصة في مجالات معينة.

  • هل بالفعل يمكن للطالب الاتكاء على هذه الكتب والكراسات للنجاح في امتحان البسيخومتري على وجه الخصوص، حيث ندرك حجم الصعاب التي يواجهها الطلبة العرب في هذا الامتحان ؟

نعم بالتأكيد ، وهذا الامر نلمسه من خلال الحديث مع الاهالي والمعلمين والمرشدين ومديري المدارس ، وخاصة بعد ان قامت هذه الكتب بسد فجوة كبيرة كانت موجودة لدى قسم كبير من الطلاب المتميزين والموهوبين ، وقد انعكست الكتب باعطاء صورة اشمل وتمارين اكثر للكثير من المواضيع ، اضافة الى الرغبة في كسب المعلومات القيمة ، وان يكون لديهم تعطش للبحث عن المعلومات التي يبحثون عن الاجابة لها من خلال الكتب . ولا بد ان اشير الى ان هنالك نسبة كبيرة من الاهالي الذين استخدموا الكتب وأكدوا انها اوجدت وقتا ثمينا لدى الاهالي للاجتماع مع ابنائهم بصورة مكثفة للتحدث في امور ثقافية وتعليمية ، ولا يقتصر الموضوع على هذا الحد ، بل اصبح الاهالي ينتظرون تلقي المعلومات وحل الاحاجي والالغاز الموجودة داخل الكتب .

  • ما هي اهمية البسيخومتري للطلاب العرب ؟

في البداية اريد ان اشرح معنى كلمة بسيخومتري المكونة من مقطعين ” بسيخو” وهو العقل و ” متر ” هو القياس ، وتهدف هذه الكلمة الى قياس القدرات العقلية والذهنية ، وهذا الموضوع يشمل جميع المراحل والفئات العمرية ولا يقتصر على امتحان البسيخومتري المطلوب كشرط للدخول الى الجامعات في البلاد ، ولهذا فإن اهمية موضوع البسيخومتري تعد شاملة لجميع الاعمار ، وهنالك امتحانات وفحوصات تفحص هذه القدرات لجميع الاشخاص ، الا انه للاسف الشديد عنما نسمع كلمة بسيخومتري يتم ربطها فقط بالتعليم العالي ، ولا نتذكر بانها تعد نتيجة فقط، وعلى هذا الاساس يجب على الاهالي والمربين العمل على تنمية القدرات العقلية والذهنية لدى طلابهم وابنائهم في جميع المراحل ، الامر الذي يحقق نتائج مرضية ، ومن هنا رأينا ايضا اهمية اصدار كتب تتعلق بموضوع البسيخومتري التي تبدأ من مرحلة البستان وتنتهي بالكتب الخاصة لامتحانات البسيخومتري المطلوبة للجامعات ، وقد اصدرنا 13 كتابا بهذا الصدد .

  • هل حقا امتحان البسيخومتري صعب لهذه الدرجة التي يصفها بعض الطلاب ؟

تكمن سهولة او صعوبة كل امتحان في مدى استعدادنا له ، وهذا يشمل امتحان البسيخومتري ، بمعنى اخر كلما كان التحضير للامتحان بصورة سليمة واستعمال المواد المماثلة لصعوبة الامتحان الحقيقي وعملية التحضير من جيل مبكر، اضافة الى فهم عملية عامل الوقت والسرعة والارادة القوية فجميع هذه العوامل اذا اجتمعت تجعل من امتحان البسيخومتري امتحانا سهلا ، لكن للاسف الشديد في الوسط العربي يعتقد الكثير من الناس ان التحضير للامتحان يحتاج الى 3 اشهر من خلال دورة ، ومن هنا يقع الطالب في الخطأ ومرحلة الخطر ، حيث يجب التأكيد والاشارة ان التحضير للبسيخومتري يبدأ من جيل الصغر .

  • ما هي الصعوبات التي يواجهها الطالب بشكل عام في امتحان البسيخومتري ؟

احدى الصعوبات والعوائق هي عامل الوقت ، اذ انه لا توجد للطالب العربي القدرة في تحضير نفسه لهذا النوع من الامتحان لعدم تمكنه من الالتزام في وقت محدد ، والعامل الاخر هو عدم تحضير الطالب وتعوده على هذا النوع من الاسئلة التي تتطلب التركيز والقدرة على التحمل، وحل أكبر عدد ممكن من الاسئلة في اقل وقت ممكن. كما ان موضوع اللغة الانجليزية والرياضيات يشكلان اكبر عائقين للطالب العربي، وامتحان البسيخومتري يتطلب معرفة شاملة في اللغة وحفظ الكثير من معاني الكلمات وهذا لوحده يتطلب وقتا ليس بسيطا .

  • انت كطبيب كيف تلائم بين عملك ، فكيف تعمل طبيبا وفي نفس الوقت تكون مشغولا في إدارة المعهد وإعداد الكتب الثقافية ؟

هذا الامر يتطلب الكثير من الادارة ، بالاضافة الى التنازل عن بعض الامور الخاصة بي ، حيث ان اغلبية الوقت يكرس ما بين العيادة والجامعة وتأليف الكتب ، وعلى الاغلب تأليف وتجهيز الكتب يكون في الساعات القليلة المتبقية من الليل ، ولا بد ان اذكر ان تشجيع ودعم الاهل في خطواتنا ترفع من المعنويات ونجاحنا في تحقيق الاهداف المرجوة .

  • كم هي علامتك في البسيخومتري ؟

حصلت على علامة 763 في الصف الحادي عشر ، اما اخي وليد فقط حصل على علامة 798 ويعمل الان طبيب اسنان .

  • نحن نعلم ان العديد من الطلبة ينتسبون للدراسة في المعاهد العليا دون ان يكون لهم رغبة في دراسة موضوع تخصصهم بسبب علامة البسيخومتري كيف تتطلع الى هذا الامر ؟

حتى الان لا توجد اداة انسب من اجل قياس المهارات العقلية والذهنية عند الطلاب ، الا ان الكثير من الاشخاص والمؤسسات يدعون بان
هذا الامتحان مجحف بحق العرب ولا يستطيع تحديد مدى القدرات العقلية بالشكل الصحيح ، لذلك كانت هنالك الكثير من المحاولات والاقتراحات للتخلي عن الامتحان واستبداله بمعايير اخرى ، الا ان هذه المحاولات باءت بالفشل . وهنالك اقتراح من قبل عدة اعضاء كنيست حول اعادة القسم او الفصل في امتحان البسيخومتري الذي يريده الطالب فقط ، دون اجباره على اعادة المادة الكاملة للامتحان، اضافة الى المطالبة بتقصير الفترة الزمنية بين اجراء كل امتحان وامتحان حتى يتمكن الطالب من التقدم الى عدد اكبر من الامتحانات خلال فترة قصيرة. موضوع البسيخومتري ليس موضوعا ثابتا وغير قابل للتغيير ، الا انه للاسف الشديد في وسطنا العربي اصبحت ظاهرة التنازل عن الامتحان سريعة جدا والسفر للدراسة خارج البلاد التي لا تتطلب علامة البسيخومتري كشرط اساسي للقبول ، مع العلم ان تكاليف الطالب الذي يدرس في الخارج باهظة جدا ومضاعفة بالنسبة للدراسة في البلاد .

لرؤية النسخة الأصلية من الجريدة, الرجاء الضغط على الروابط التالية :

[عدد التعليقات:لا يوجد] [9,329 زيارة] [التصنيف: أخبار المعهد, بسيخومتري, بسيخومتري وبجروت, كتب واصدارات, مشاريعنا] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

أكتب تعليق