مرحباً بكم في معهد مرّة |

دروس في التنمية البشرية: التفكير الايجابي

التفكير الإيجابي هو مهارة يمكن تعلمها وإتقانها بحيث تكون الطريق إلى النجاح والسعادة . كثيرون يعتقدون أن طريقة التفكير سواء كانت سلبية أو إيجابية هي أمور فطرية توجد مع الإنسان منذ طفولته، ولكن التفكير الإيجابي هو مهارة يمكن تعلمها وإتقانها بحيث تكون الطريق إلى النجاح والسعادة في حياة كل رجل مهما كان مركزه أو تحصيله العلمي. فالعقل يخضع للتدريب الجيد ويمكن اكتساب التفكير المنظم العميق والخلاق.

تحدّى الصعاب

التفكير الإيجابي :
هو التفاؤل بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى ، و النظر إلى الجميل و المشرق في كل شيء .

أو : طريقة في التفكير تركز على الجوانب الإيجابية في الأمور و المواقف , بما يؤدي الفرص للشخص للتفكير لإيجاد حلول للمشكلات أو على الأقل تقبل تلك الأشياء و بالتالي تخفيف الضغط النفسي على الشخص و الصبر بكل ما للصبر من إيجابيات دنيوية و دينية . هذا مع أهمية النظرة الشاملة أيضاً بدون تغليب الجوانب السلبية ( د. عثمان مختار )

و من التفكير الايجابي أن تتأمل في نفسك جيدا و ستجد الكثير من المواهب والقدرات التي وهبك إياها الله تعالى , لكن للأسف كثير من الناس تصر على رؤية العيوب وتضخيمها سواءاً كانت عيوبه أو عيوب غيره , و أنا لا اقصد هنا العيوب الخَلقية و إنما العيوب الأخرى, قال تعالى ( فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) (19)سورة النساء

لا تكره ما يحدث لك , وإن تتال حدوثه فلا تتذمر و تقول (لما كل ذلك يحصل لي أنا بالذات, لما حياتي كلها نحس…الخ)
مهما يحدث لك من أمور لا تعجبك لا تنظر إليها و تقف,ابحث عن الجانب المنير في حياتك و إن كانت ومضة ضوء فهي التي ستنير طريقك لتعمل على معالجة الأمور التي لا تعجبك, هذا الجانب المضيء سيعطيك القوة للتغلب على أي أمر,.
و أنا لا أقول انه إذا حصل لك أمر محزن أو مأساوي أن لا تتأثر أو تتألم, أعطي كل شيءٍ حقه, ما أقصده أن تتخطى الأمر و تنظر إلى الجانب المشرق و لا تجعله يؤثر عليك سلباً.
أنا أؤمن بان الإيمان بالله من أعماقك يغير نظرتك للأمور,عندها سترى أن كل ما أعطاك إياه الله جميل,

و سأعطيكم بعض الأمثلة :
قد يتذمر البعض انه لا يملك السيارة التي يحلم بها,قل الحمد لله انه لديك واحدة غيرك لا يستطيع إن يملكها,
و الذين يتذمرون أنهم لا يملكون سيارة قل الحمد لله هناك من لا يملك قدما يسير عليها و هكذا…
عندما تُحرم شيئا فإن الله يعوضك في أشياء أخرى,كمن يحرمه الله نعمة النظر يكون مبدعا في ناحية أخرى..

و في الحياة أمثلة كثيرة .

أقوال عن التفكير الإيجابي :

– أبدأ هذه الأقوال بقول المولى ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعو لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً و قالوا حسبنا الله و نعم و الوكيل ( 173 )فانقلبوا بنعمة من الله و فضلٍ لم يمسسهم سوء و اتبعوا رضوان الله و الله ذو فضل عظيم ) .

– يقول عالم النفس ( وليم جيمس ) : إننا نحن البشر نفكر فيما لا نملك ولا نشكر الله على ما نملك , و ننظر إلى الجانب المأساوي و المظلم بحياتنا ولا ننظر إلى الجانب المشرق , و نتحسر على ما ينقصنا , و لا نسعد بما عندنا و ربنا يقول ( و لئن شكرتم لأزيدنكم )

-يقول عالم النفس الإرشادي روجرز (رائد الحركة الإنسانية في علم النفس )إن الناس قادرون على ظبط حياتهم ، وتوجيه سلوكهم ، واتخاذ قراراتهم ، والتخطيطلمستقبلهم ، وهم يحملون بداخلهم بذور سعادتهم ، وهم ليسوا عبيداً للظروف البيئية ولا رهائن للنزاعات الجنسية والعدوانية ، وهم مسؤولون أمام ذاتهم ولا يحق لهم أنيلوموا إلا أنفسهم , و ربنا يقول ( كل نفساً بما كسبت رهينة )

و غيرها أقوال كثيرة لعظماء لكني ما احببت اطيل بهذا الباب

قوة التفكير الإيجابي و آثاره :

للتفكير الايجابي اثر فعال و قوي في نفسياتنا و أمور حياتنا اليومية و المستقبلية , منهـا :

إن الأشخاص الإيجابيين أسعد حالاً و أكثر نجاحاً من الأشخاص أصحاب الاتجاه السلبي , و النزعة الإيجابية تنجح و تحقق المزايا لمن يتبناها , و يستطيع الفرد الإيجابي أن ينجز أكثر و يظل في أفضل صحة , و يتمتع بعلاقات أفضل مع الآخرين من ذلك الشخص الذي يفكر بسلبية فقد أثبتت دراسات أجريت في الأعوام 1953 و 1984 و 1990 و 1993 و 2002 م أن الذين يفكرون بإيجابية هم الأكثر حفاظا على صحتهم في منتصف العمر و الأكثر نجاحاً مقارنة مع الذين يفكرون بسلبية , و أنهم أقل عرضة بنسبة النصف لترك وظائفهم , و أكثر سعادة بـ ( 30 ) مرة من الذين يفكرون بسلبية .

و من الفوائد العظيمة أيضاً : أن صاحبه يؤثر إيجاباً على من حوله , و على الأداء في الجهة التي يعمل فيها و يكون محبوباً , و يضع المصلحة الآخرين في الحسبان

يلخص ذلك في نقاط :

1- ينظر أصحاب التفكير الإيجابي للماضي بعين الرضا , لا بعين الندم و الحسرة , و إلى المستقبل بتفاؤل و أمل وافر .

2- بالتفكير الإيجابي تتحق السعادة الدنيوية . فبه يتمكن الإنسان من التفكير بهدوء عن مواجهة الصعاب و الأزمات , و بالتالي إيجاد حلول بناءة و به يستطيع أن يسعد من حوله , و يسعد هو بذالك .

3- بالتفكير الإيجابي تتحق السعادة في الآخرة , فبالتفكير الإيجابي يمكن الإنسان أن يتحلى بفضيلة الصبر , و التفاؤل و حسن الظن بالله و في الحديث القدسي ( قال الله : أنا عند ظن عبدي بي ) رواه البخاري ( د. عثمان مختار )

ممـا يساعد على التفكير الإيجابي :

1- التمسك بحبل الله المتين والاستعانة به والتوكل عليه.

2- التفاؤل بالخير في كل أمرك.

3- التركيز على العناصر الإيجابية في الحياة.

4- لا تجعل المشاكل تسيطر عليك.

5- إستعمال الدعابة وروح النكتة.

6- ممارسة التمارين الرياضية.

– دعوني أصوغها لكم بصيغة أخرى :

– كن متفائلاً في كل الأوقات ، فلن تصل إلي أي شيء من المحاسبة القاسية للنفس باستمرار وخاصة علي الأمور التافهة.

– كن واقعيا ً، وفكر في قراراتك قبل اتخاذها ، وابحثجيداً الخيارات المطروحة أمامك.

– تحدث بإيجابية عن نفسك، ركز علي صفاتك الحميدة ،وحاول الاستفادة من قدراتك الإبداعية.

– اضحك علي كل موقف تقابله وعلي نفسك أيضاً بدلاً من أن تنتابك حالة القلق أو الارتباك.

– أن تؤمن بأن كل شيء يحدث في هذه الحياة بقضاء الله و قدره و أنا ما أصابك لم يكن ليخطئك و ما أخطئك لم يكن ليصبك و نحن مؤمنون بقضاء الله خيره و شره و هو ركن من أركان الإيمان .

– ارسم الابتسامة علي شفتيك إذا تعرضت لموقف مايحبطك.

– توقف عن التفكير ولو للحظة واحدة في اليوم الواحد.

– من المهم جدا أن يحيط الإنسان نفسه بأشخاص إيجابيين حتى يستفيد منهم ويبتعد عن السلبيين حتى لا يدمروا حياته .

[عدد التعليقات:1] [18,223 زيارة] [التصنيف: خواطر] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

عدد التعليقات: تعليق واحد

  • 21/03/2011 | رد

    جميل جدا لكني غير قادره على تطبيقه او لم اعرف كيف اطبق هذا الشي مع نفسي

أكتب تعليق