مرحباً بكم في معهد مرّة |

إدراك طفلك للصواب والخطأ

فى السنوات الأولى من عمر الطفل نجده دائماً يلهو هنا وهناك حتى تسود الفوضى فى جميع أرجاء البيت ‏, وتبدأ شكوى الاهالي من الشقاوة والإزعاج وفقد كل ما هو ثمين فى المنزل وهنا يكمن السؤال متى يبدأ إدراك الطفل للصواب والخطأ؟ وفي أي مرحلة عمرية يمكن للوالدين تهذيب الطفل؟ وما هو الاسلوب التربوي الذي يتبعه الأبوان في تهذيب طفلهما؟

الصواب والخطأ

هذه التساؤلات كانت مصار اهتمام ثلاث جدّات أمريكيات شهيرات‏,‏ جمعن حصيلة تجاربهن مع أطفالهن كأمهات وجدّات في مؤلفهن الشهير ” موسوعة الأم والطفل ” الذي يعد من أكثر الكتب مبيعا في أمريكا والعالم‏.‏ والذي يقدم مجموعة من الإرشادات للأمهات في كيفية التعامل السليم مع الطفل في أثناء نموه شهرا بشهر والتي قامت بترجمتها الدكتورة فاطمة نصر‏ ، ومن النصائح المفيدة في هذا المجال ما يأتي‏:‏‏
– بدءا من الشهر العاشر من عمر الطفل يمكن للوالدين البدء في تنظيم سلوكه‏,‏ رغم أنه لن يعي الادراك الكامل لمفهوم الصواب والخطأ ‏,‏ إلا أنه عليهما البدء في غرس بذور التحكم في النفس لديه وتعليمه احترام حقوق الآخرين كي يتخطي مرحلة التركيز على الذات‏ ، كما ذكرت جريدة “الأهرام”.‏

-‏ لا يجوز أن يكون صغر سن الطفل مبررا لفعله أي شيء‏ .‏ لذا على الأبوين تعليمه التعايش في ظل حدود وضوابط منذ السنوات الأولى‏ ، لأن ذلك يقلل من الاضطراب والفوضى الشديدة التي يحدثها الطفل في السنوات الأولى من حياته‏,‏ ولإعداده مستقبلا للتعامل مع مجتمع المدرسة الملئ بالضوابط‏.

– عدم مغالاة الوالدين في توسيع نطاق الضوابط التي يقررانها لطفلهما وأن تعتمد فقط على أولويات الأسرة‏,‏ فمثلا عدم الأكل في غرفة المعيشة‏,‏ وعدم الوقوف على الأريكة بالحذاء‏ , ‏قد تكون أمور مهمة لدى بعض الأسر ‏,‏ وقد ترى أسر أخرى أن الابتعاد عن مكتب الوالد أو الوالدة له الأهمية الأولى‏.‏

-‏ حاولي استخدام الكياسة والخطاب المهذب مع الطفل مثل من فضلك‏,‏ شكرا واحترام مشاعره يساعده في المحافظة على هذه الضوابط واتباعها‏.‏

-‏ قد يرى البعض أنه من السهل الحديث عن إرساء حدود للأطفال إلا أن تطبيقها ليس سهلا‏,‏ ولذلك فعلى الأب والأم عدم الاستسلام سريعا للطفل الصغير المبتسم الحساس الذي ينفجر باكيا لدي تأنيبه وسماعه لفظ لا‏.‏ وألا يضعفا أمامه وأن يتذكرا دائما صالح الطفل‏,‏ لأنه إذا لم يتعلم الآن الضوابط فسيكون من الصعب عليه أن يتعلمها فيما بعد‏.‏ ورغم الصعوبة التي سيواجهها الوالدان في البداية فإن طفلهما بالمثابرة وعدم الضعف منهما سيستقبل تلك الحدود والضوابط وينفذها تدريجيا‏.‏

‏- يجب أن يتذكر الوالدان أن الطفل الذي يحدث المشاكل ليس شريرا لأن صغار الأطفال ومن هم أكبر قليلا لايعرفون الخطأ والصواب‏,‏ لذا لا يمكن اعتبار ما يرتكبونه من حماقات وإفساد أعمالا شريرة‏,‏ والطفل يتعلم من محيطه بالتجربة وهو قادر على ملاحظة الاسباب والنتائج‏.‏ وفي هذه الاثناء يختبر أيضا الكبار من حوله من خلال عدة تساؤلات يطرحها على نفسه مثل ماذا سيحدث حينما أقلب كوب العصير؟ وماذا يوجد في أدراج المكتب؟‏.‏ وكيف ستستجيب أمي؟

– على الوالدين أن يحذرا من نعت الطفل بالسوء والشر‏.‏ فهذا قد يدمر ذاته ويؤثر في ثقته في نفسه‏,‏ والصحيح أن يوجها النقد إلى ما فعله الطفل وليس للطفل نفسه‏,‏ كأن يقال له مثلا‏:‏ إن العض سيء‏.‏ وليس أنك سيء‏.‏ ‏في حالة منع الطفل من فعل شيء خطأ كالوقوف على الأريكة بالحذاء مثلا‏,‏ فلا نسمح له به غدا‏.‏ فالمتابعة ضرورية‏,‏ فإذا نهرت الأم طفلها على اللعب بأسلاك التليفزيون أو الريموت فلا تنهره مرة ثم تتركه أخرى ليلعب بها. لأنه إذا لم تتحدث الأفعال كما تتحدث الأقوال فلا جدوى من التأنيب‏ .‏ وإذا لم يؤثر في الطفل النهر فعلى الأم حمل طفلها الى غرفة أخرى بعيدة عن التليفزيون وأسلاكه‏ .‏ ثم تحويل اهتمامه إلى لعبة أخري مفضلة‏.‏ فالأطفال ينسون مالا يرونه سريعا إلا أن الكثير منهم يعود إلى موضع الجريمة.‏ وفي هذه الحالة فعلينا سد الطرق أمامه حتى لا يمكنه العودة مرة أخرى إلى الغرفة‏.‏

– الطفل الصغير له ذاكرة محدودة،‏ فلا نتوقع أن يتعلم الدرس من المرة الأولى‏,‏ ويجب تكرار ما تم منعه عنه‏,‏ وأن نتحلى بالصبر‏,‏ ونكرر الحظر والمنع يوميا لمدة أسابيع عديدة حتى يستقر في ذاكرته‏.‏

‏- الافراط في اللاءات يفقدها فاعليتها‏،‏ وأيضا فإن كثرة اللاءات تعمل على إحباط الطفل‏.‏

-‏ التصويب والثواب أجدى من العقاب وليحاول الأبوان امتداح طفلهما لفعله الصائب‏,‏ فذلك يبني ثقته في نفسه ويدعم الحسن من السلوك‏.‏ ومن أساليب المعالجة المثمرة الأخرى التي تعلمه الأفعال وعواقبها‏,‏ وتجعل الفاعل يقوم بتصحيح نتائج ما فعله‏,‏ فمثلا تجفيف ما سكبه من لبن‏,‏ أو يناولك الكتاب الذي اوقعه لوضعه على الرف‏,‏ وياحبذا لو أضاف الأبوان إني أحبك فيتعلم الطفل أننا نغضب أحيانا من إناس نحبهم‏.‏ وأن هذا مقبول‏.‏

كما أن الحوادث غير المقصودة تتطلب معالجة مختلفة‏,‏ فحينما تقلب ابنتك كوب اللبن بدون قصد خاطبيها قائلة‏:‏ آه‏..‏ لقد سكبت اللبن.‏ حاولي أن تكوني أكثر حرصا ياحبيبتي‏,‏ أما إن فعلت ذلك عمدا فقولي لها اللبن يشرب ولا يسكب‏..‏ إن سكبه يجعل المكان قذرا‏..‏ انظري‏..‏ لا يوجد لبن‏..‏ وفي كلتا الحالتين يمكنك إعطاءها منشفة ورقية واطلبي منها تنظيف ما سكبته‏.‏

-‏ عاملي طفلك باحترام كأي شخص آخر وكوني مهذبة في حديثك معه واستعملي من فضلك وشكرا واشرحي له الامور حتى ولو لم يفهم حينما تحظري عليه فعل شيء ما‏,‏ وتجنبي إرباكه وإشعاره بالخجل بأن تنهريه أمام الأغراب مثلا‏.‏

‏ومن أجل صحة طفلك النفسية دعيه أحيانا يمارس بعض التحكم وكما يريد.‏ حيث إنه ليس باستطاعته دائما فرض إرادته واعطه فرصة للاختيار‏:‏ البسكوتة أم قطعة الخبز‏..‏ الأرجوحة‏..‏ أم لعبة أخرى؟

[عدد التعليقات:لا يوجد] [4,910 زيارة] [التصنيف: العائلة والأمومة والطفولة, المواضيع الرئيسية] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

أكتب تعليق