مرحباً بكم في معهد مرّة |

رسالة الى كل أب ثائر

يحكى أن أحد الأطفال كان يلعب بالكرة في داخل منزله, وأثناء اللعب كسر زجاج النافذة. جاء أبوه إليه بعد أن سمع صوت تحطّم الزجاج وسأل: من كسر النافذة ؟ قيل له سامي ( ولده المتوسط ) . فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول عصا غليظة من الأرض وأقبل على ولده يشبعه ضربا. أخذ الطفل يبكي ويصرخ وبعد أن توقف الأب عن الضرب, جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم فأمضى ليله فزعا.

أصبح الصباح وجاءت الأم لتوقظ ولدها, فرأت يداه مخضرّتان فصاحت في الحال وهبّ الأب إلى حيث الصوت وعلى ملامحه أكثر من دهشة! وقد رأى ما رأته الأم فقام بنقله إلى المستشفى وبعد الفحص قرر الطبيب أن اليدين متسممتان وتبين أن العصا التي ضرب بها الطفل كانت فيها مسامير قديمة أصابها الصدأ, لم يكن الأب ليلتفت إليها لشدة ما كان فيه من فورة الغضب, مما أدى ذلك إلى أن تغرز المسامير في يدي الولد وتسرّب السمّ إلى جسمه فقرر الطبيب أن لا بدّ من قطع يدي الطفل حتى لا يسري السم إلى سائر جسمه فوقف الأب حائرا لا يدري ما يصنع وماذا يقول؟؟؟

قال الطبيب: لا بدّ من ذلك والأمر لا يحتمل التأخير فاليوم قد تقطع الكف وغدا ربما تقطع الذراع وإذا تأخّرنا ربما اضطررنا أن نقطع اليد إلى المرفق ثم من الكتف, وكلما تأخّرنا أكثر تسرب السم إلى جسمه وربما مات.

لم يجد الأب حيلة إلا أن يوقّع على إجراء العملية فقطعت كفي الطفل. وبعد أن أفاق سامي من أثر التخدير نظر وإذا يداه مقطوعتان فتطلّع إلى أبيه بنظرة متوسلة وصار يحلف أنه لن يكسر أو يتلف شيئا بعد اليوم شرط أن يعيد إليه يديه, لم يتحمل الأب الصدمة وضاقت به السبل فلم يجد وسيلة للخلاص والهروب إلا أن ينتحر, فرمى بنفسه من أعلى المستشفى وكان في ذلك نهايته.

اتمنى ان تكون هذه القصة الحقيقية عبرة لكل والد يقوده الغضب.

[عدد التعليقات:4] [8,272 زيارة] [التصنيف: التربية والتعليم, المواضيع الرئيسية, قضايا اجتماعية] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

عدد التعليقات: 4

  • 09/11/2010 | رد

    نهاية مؤلمة….. ولكن يوجد هنا عبرة اتمنى ان تصل لكل قارئ الى هذه الرسالة

  • 25/11/2010 | رد

    شي فظيع ومعبر جدا المره الاولى التي ابكي فيها حتى ابنائي تاثروا بها بالتوفيق

  • 30/11/2010 | رد

    لا حول ولاقوة الا بالله اتمنى لو انها قصه خياليه فعلا مؤلمه ومبكية اللهم ارزقنا الحكمه و الصبر وحسن التصرف

  • 08/12/2010 | رد

    ان الغضب شعلة تتراسها سلوكيات غير مرغوب بها لكن اولاد اليوم لم يتركوا لنا خيارات كثيره حتما نعطي لأنفسنا المهلة للتراجع وكما قال جبران خليل جبران بكتاب النبي ” اولادنا فلاذات ااكبادنا تمشي على الارض وانهم ابناء وبنات الحياة المشتاقة الى نفسها ،بكم يأتون الى العالم ولكن ليس منكم

أكتب تعليق على الموضوع: نور

إلغاء التعليق