مرحباً بكم في معهد مرّة |

كيفية اختيار الكتاب المناسب لطفلك

تقع كثير من الأمهات في حيرة من أمرهن عند اختيار الكتب لأطفالهن، فهن لا يعرفن ما هو المناسب والملائم، وما الذي يجب أن يبحثن عنه، وفي هذه المقالة سأتناول بإيجاز بعض القواعد العامة التي تسهّل على الأم اختيار الكتاب المناسب للطفل .

الكتاب الملائم لطفلك

أولاً: لكل عمر ما يناسبه .

لابد أن تبحث الأم أو المربي عن الكتاب الذي يتناسب مع عمر الطفل ، فلكل مرحلة احتياجات خاصة ، سواء من حيث المضمون أو الشكل .
فسلوك طفل الثالثة يختلف عن طفل التاسعة، وما يخيف طفل الرابعة قد يثير سرور وسعادة طفل العاشرة. وقد تحدثت الكتب المتخصصة في أدب الطفل عن هذه المراحل بإسهاب ، وهي تعتمد في تقسيمها على الدراسات التربوية والنفسية. ومن المهم أن نشير إلى أن هذه المراحل تتداخل زمنيًا ، ويختلف فيها الذكور عن الإناث ، وتختلف باختلاف الشعوب والأفراد . كما أن هذه التقسيمات لمراحل النمو ما هي إلا بحوث علماء في بيئات غير بيئاتنا، وعلى أطفال غير أطفالنا , فهي تنفعنا بشكل عام على أن نراعي الفروق البيئية والخلفية الثقافية والدينية لأطفالنا. وهي كالتالي :

مرحلة الطفولة الأولى 1 – 3:

ينمو فيها قاموس الطفل اللغوي ويتعرف على الأشياء من حوله ، لذلك تأتي أهمية الكتب التي تعتمد على الصور في مواضيع مختلفة ، الحياة اليومية ، الحيوانات، الأشياء … عالمه المحيط دون تكثيف للصور في الصفحة الواحدة. ثم الكتب التي تتضمن مادة قصصية بسيطة وقصيرة ، ويجب أن تتحمل أوراق الكتاب عبث الأطفال فتكون سميكة. والطفل في هذه المرحلة يفهم أكثر بكثير مما ينطق.

مرحلة الواقعية والخيال المحدود وتمتد ما بين 4– 5 سنوات :

وهي أيضًا مرحلة القصص والكتب المصورة ، والرسوم مهمة بنسبة 60% من الكتاب. أما خيال الطفل فهو حاد ولكنه محدود في إطار البيئة ؛ لذلك تكون القصص المناسبة واقعية ممزوجة بالخيال كأن تكون شخصياتها من الحيوان أو الجماد وتعالج أمورًا تهم الطفل مثل الصداقة ، مخاوف الطفل : الظلام ، أو الأحلام المزعجة. ويفضل الأطفال في هذا العمر الشخصيات ذات الصفات الحسية (الدجاجة الحمراء ذات الرداء الأحمر…) كما يعجبون بالشخصيات الفكاهية ذات الأسماء الغريبة المضحكة. ونؤكد على أهمية الإبتعاد عن الأحداث المخيفة أو النهايات الحزينة التي تبعث القلق والخوف ، أو قصص الإجرام والسحر والجن. كما نؤكد على أهمية أن تكون لغة الكتاب اللغة الفصحى السهلة.

مرحلة الخيال المنطلق من 6 – 8 سنوات :

تنمو قدرة الطفل على التركيز، ويطول مدى انتباهه ، كما أنه يكتسب مهارة القراءة ، ويتحرر خياله من البيئة لينطلق في الآفاق ، يستوعب النكت والألغاز . وتنقسم الكتب المناسبة لهذا العمر إلى قسمين :

1 ) كتب يقرأها الطفل نفسه ، وتكون مفرداتها سهلة وجملها قصيرة والخط كبيرا على أن لا تخلوا من الحركات .

2) وكتب تقرأ عليه : ويراعى فيها المضمون الذي يشبع الخيال ؛ كقصص الأنبياء لما فيها من أمور خارقة كالمعجزات ، والقصص الخيالية الشعبية والأساطير، والقصص العائلية والقصص المثيرة للدهشة ، والنوادر، والقصص الفكاهية. وهنا يستطيع الطفل أن يستنبط القيمة الأخلاقية للعمل الأدبي. والرسوم مهمة ولكنها ليست كالمرحلة السابقة ، ويقبل الأطفال على الرسوم الملونة بالأبيض والأسود والصغيرة والكبيرة على حد سواء.

مرحلة البطولة والمغامرة من 9 – 12 سنة :

وهي تمثل المرحلة المبكرة من المراهقة وفيها نمو سريع للقدرات العقلية ، كما أن الطفل يستطيع التفكير في الأمور المعنوية ويستوعبها (كالكرامة والحرية).. ويظهر الاختلاف في الميول بين البنات والأولاد ، فالأولاد تستهويهم قصص الشجاعة والمخاطر والقصص البوليسية والمغامرات ، وتميل البنات أكثر إلى القصص التي تثير الانفعالات المختلفة (الحب ، الصداقة). كما يظهر الطفل الاهتمام بالقصص التاريخي ، ويقل عدد الرسوم في الكتاب في هذه المرحلة مع حرية أكثر في استعمال أساليب الرسم المختلفة. ويمكن تقديم الرواية وهي القصة الطويلة التي تنقسم إلى فصول وتكثر فيها الأحداث والشخصيات.

ثانيًا : المضمون أولاً.

لابد أن تحرص الأم على محتوى القصة بحيث تخلو مما يبعث على الخوف والشك واليأس والتردد. كما يجب أن لا تسبب للطفل الشعور بالذنب أو احتقار الذات بطريقة أو بأخرى . بل يجب أن تكون هادفة ، كما يجب الابتعاد عن الكتب التجارية التي لا تحمل فكرًا ولا أدبًا ولا ترتيبا وتركيبا منطقيا من حيث التسلسل والمضمون.

ثالثًا: الكتب المترجمة .

لا مانع من الاستفادة مما كتب بلغات أخرى (فالحكمة ضالة المؤمن) ، مترجمًا إلى العربية أو بلغته الأصلية ، على أن تنتبه الأم لبعض الأمور:

1) الاختيار الجيد الذي يحمل قيمًا إنسانية عامة : التعاون، المحبة، العمل. 

2) الابتعاد عما يتعارض مع قيمنا ومبادئنا وهويتنا .

3) إذا كان الكتاب رائعًا ولكنه يحتوي على بعض المخالفات ، فلا بأس أن يعرض على الطفل بشرط نقده وتوضيح المخالف فيه ، وهذا ينمي فيه القارئ الناقد الذي لا يتقبل أي شيء دون تفكير.

رابعًا: التنوع يثري التجربة ويغنيها .

من المهم التنوع في الكتب المقدمة للأطفال ، سواء في مواضيعها أو في طريقة إخراجها؛ لأن هذا يجعل تجربة الطفل مع الكتاب غنية وشيقة. وتجعله أكثر تعلقًا بالكتاب ومحبة له.

الكتاب خير جليس للانسان في هذا الزمان

[عدد التعليقات:2] [8,533 زيارة] [التصنيف: التربية والتعليم, المواضيع الرئيسية, قضايا تربوية] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

عدد التعليقات: 2

  • 20/11/2010 | رد

    الكتاب خير جليس للانسان في هذا الزمان

  • 27/11/2010 | رد

    صحبة الناس فملوني ومللتهم ,وصحبت الكتاب فما مللتة ولاملني .

أكتب تعليق