مرحباً بكم في معهد مرّة |

خروج 150 ألف طالب عربي إلى العطلة الصيفية

يخرج في هذه الأيام نحو 150 ألف طالب/ة عربي/ة في المرحلتين الإعدادية والثانوية إلى العطلة الصيفية، من أصل قرابة 500 ألف طالب عربي في جهاز التربية والتعليم، حيث سيخرج إلى العطلة الصيفية الأسبوع القادم نحو 350 ألف طالب في المرحلة الابتدائية ومرحلة الطفولة المبكرة.

العطلة الصيفية

العطلة الصيفية

وفي بيان أصدرته لجنة متابعة قضايا التعليم العربي والمجلس التربوي العربي بمناسبة انتهاء العام الدراسي 2010\2011, هنّأت خروج الطلاب إلى العطلة الصيفية، متمنيين لهم قضاء عطلة صيفية آمنة وممتعة ومثرية.

استعدادات للسنة القادمة
وتواصل لجنة متابعة قضايا التعليم العربي واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية جهودهما لطرح قضايا التعليم العربي والسلطات المحلية العربية على الوزارات ذات الصلة، خاصة وزارتا الداخلية والتربية والتعليم من أجل تحصيل حقوق التعليم العربي، ومدّ يد العون إلى السلطات المحلية بهدف افتتاح السنة الدراسية في موعدها وإنجاز مشاريع البناء والترميمات وتجهيز المدارس لهذا الغرض.

الأمن والأمان
ودعت لجنة المتابعة والمجلس التربوي في بيانهما إلى بذل أقصى الجهود من أجل جعل العطلة الصيفية عطلة آمنة وممتعة ومفيدة لجميع الطلاب والطالبات، وناشدت الجهات المسئولة، لا سيما السلطات المحلية والأهالي، الاهتمام بقضايا الأمان في الشوارع والأحياء والأماكن العامة، وذلك لتفادي إصابة الأطفال في الحوادث البيتية وحوادث الطرق.

تشغيل الشبيبة
وناشد البيان المشغِّلين احترام التشريعات والقوانين الخاصة بعمل الشبيبة، من حيث الجيل الأدنى (14 عامًا)، والأجر وساعات العمل والراحة والسفريات إلخ. حيث لا يقل الأجر الشهري العمل عن 2,723 شيكلا حتى سن 16 عامًا، و2,918 شيكلا حتى سن 17 عامًا، و3,229 شيكلا حتى سن 18 عامًا. وبحيث لا تزيد ساعات العمل عن 40 ساعة أسبوعيًا.

المخيمات الصيفية
ودعت لجنة المتابعة والمجلس التربوي العربي جميع الجهات القائمة على المخيّمات وسائر الفعاليات الصيفية، إلى تكثيف المضامين الهادفة والتربوية وتقوية النسيج الاجتماعي وتنمية روح التسامح وتقبل الآخر ونبذ كل أنواع التعصب والعنف، ومراعاة الأوضاع الاقتصادية وتمكين العائلات محدودة الدخل والمتعددة الأولاد من إشراك أبنائهم وبناتهم في هذه النشاطات.

نشاطات قيمية
ودعا البيان إلى استغلال العطلة الصيفية لممارسة فعاليات قيمية ومعنوية منها المبادرة لجولات أسرية واجتماعية في أنحاء البلاد والتعرف على تاريخ وطبيعة بلادنا وتعزيز التمسك بالهوية الوطنية الفلسطينية، والتشجيع على المطالعة والقراءة، وتعزيز روح الانتماء والمبادرة من خلال التطوّع في مؤسسات قرانا ومدننا العربية.

[عدد التعليقات:لا يوجد] [4,160 زيارة] [التصنيف: أخبار المدارس والجامعات, المواضيع الرئيسية] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

أكتب تعليق