مرحباً بكم في معهد مرّة |

الزواج تحت سن الـ 18 مأساة

تشير المعطيات لوجود نسب عالية لحالات الزواج المبكر سنوياً للفتيات المتزوِّجات دون سن ال 19 بما يقارب الـ 44% من مجمل المتزوِّجات في المجتمع العربي.

هذا ما ورد في مؤتمر صحفي في مدينة الناصرة لإطلاق حملة إعلامية تعتبر الأولى من نوعها للتوعية بموضوع الزواج المبكر تحت شعار “الزواج تحت سن 18 مأساة”. بادر إلى الحملة لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية . افتتح المؤتمر المحامية نسرين عليمي-كبها التي تحدثت عن لجنة العمل والحملة الإعلامية وأهدافها. ثم عرضت المحامية سونيا بولص صورة شاملة عن ظاهرة الزواج المبكر في المجتمع العربي، تأثيراتها وانعكاساتها على المرأة والمجتمع. كما وعرض السيد رشاد ديك تصميمات الحملة ومركباتها

تهدف الحملة إلى فتح حوار مع المجتمع العربي بموضوع الزواج المبكر عبر وسائل الاتصال المختلفة: إعلانات في الصحف، الراديو، الانترنت، مناشير متنوعة، العمل الميداني والعلاقات العامة وتستند على معطيات واستنتاجات مسح ميداني أجرته لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية, وأبحاث جمعتها اللجنة ، والتي تشخص واقع سن الزواج في المجتمع العربي في إسرائيل، إذ تشير المعطيات الرسمية إلى وجود نسب عالية لحالات الزواج المبكر سنوياً. فتبلغ نسبة الفتيات المتزوِّجات دون سن ال 19 ما يقارب ال 44% من مجمل المتزوِّجات في المجتمع العربي في كل عام . إلا أنّ الأمر يزدادا سوءا وبشكل مقلق ضمن الفئة العمرية دون ال 18 عاماً. بموجب المعلومات المتوفرة من دائرة الإحصائيات المركزية, خلال العام 2004 تزوجت 1360 فتاة عربية دون سن ال-17. وبما أن غالبية هذه الزيجات لا تسجل في الدوائر الرسمية فتقدير اللجنة أن ظاهرة الزواج المبكر منتشرة بشكل يفوق المعطيات الرسمية”.

وتقول المحامية نسرين عليمي-كبها, مركزة اللجنة : “فيما يتعلق بتأثير هذه الظاهرة على الفتاه والمجتمع تشير إحصائيات دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل إلى أن 10% من المطلقات العربيات هن دون ال-19 عاما، في حين أن خطر وفاة طفل لأم تحت سن 18 عاماً أكبر ب- 60% من خطر موت طفل لأم في جيل متأخر أكثر حسب معطيات اليونيسيف- منظمة الأمم المتحدة للطفولة”. كما وتشير المعطيات إلى موت ما يقارب المليون طفل سنوياً لأمهات صغيرات في السن. الحمل في سن مبكر يضاعف نسبة الولادة بعملية قيصرية وخطر التعرض لتسمم حمل.تضيف عليمي-كبها: “هنالك العديد من الدراسات التي ربطت بين صغر سن الزوجة وبين إحتمال تعرضها للعنف من قبل الزوج.

“هذه الحملة هي وسيلة جديدة تتبناها لجنة العمل للمساواة في قضايا الأحوال الشخصية للتأثير على الرأي العام بصدد هذه الظاهرة المقلقة. نسعى من خلال شعار الحملة “الزواج تحت سن 18 مأساه” إلى تسليط الضّوء على مسبّبات الظّاهرة, أبعادها وانعكاساتها على المرأة والمجتمع وتوليد القناعة لدى الجمهور العام بضرورة العمل للحد من أبعادها”.

[عدد التعليقات:لا يوجد] [1 زيارة] [التصنيف: التربية والتعليم, المواضيع الرئيسية] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

أكتب تعليق