مرحباً بكم في معهد مرّة |

كذبة أول نيسان – واقع أم خيال

لم يستطع أحد حتى الآن تحديد هوية كذبة الأول من نيسان على وجه الدقة فهو غامض مثل الأساطير التي اختلط فيها الواقع بالخيال لدى شعوب العالم ، فقد تضاربت أصول ومنبع استخدام هذه الكذبة والقصص التي تدور حولها.

كذبة أول نيسان

وأورد موقع “لايف ساينس” أن هذا النوع من الدعابة يبدو أنه تزامن مع حلول فصل الربيع منذ أيام الرومان والشعوب الأوروبية القديمة “السلتيك”، التي كانت تحتفل بمهرجان لتعمّد الأذى.ولفت الموقع إلى أن أول مرة تمّ فيها ذكر “يوم كذبة أبريل” كما كان يسمى في السابق كان في أوروبا خلال القرون الوسطى.
ويعيد البعض تاريخ كذبة أول نيسان إلى الميثولوجيا الرومانية وبخاصة إلى قصة سيريز آلهة الخصوبة وابنتها بروزيربينا فبحسب الميثولوجيا الرومانية، فإن إله الموتى بلوتو اختطف بروزيربينا كي يعيش معها في الجحيم ثم استغاثت الفتاة بأمها سيريز، التي لم يكن في استطاعتها سوى صدى صوت ابنتها، بينما فشلت في العثور عليها أبدا.
وأكثر نظرية لاقت شيوعياً عن كذبة أول نيسان تعود إلى الوقت الذي تمّ فيه التبديل من التقويم الروماني إلى التقويم الغريغوري الغربي الذي يُعمل به حالياً في العالم. وقال خبراء إنه “بحسب التقويم الروماني فإن الاحتفال بالسنة الجديدة كان يبدأ خلال الأسبوع ما بين 25 آذار والأول من نيسان، في حين أنه وفق التقويم الغريغوري، فإن الاحتفال كان يبدأ في الأول من كانون الثاني من كل عام”، مشيرين إلى أن “الذين لم يتبلغوا بالتغيير أو ظلوا متمسكين بالروزنامة القديمة للتقويم كانوا غالباً ضحايا لدعابة كذبة أول من نيسان”.
وهناك جانب آخر من الباحثين في أصل “الكذبة” يرون أن نشأته تعود إلى القرون الوسطى ، إذ أن شهر نيسان في هذه الفترة كان وقت الشفاعة للمرضى العقليين ، فيطلق سراحهم في أول الشهر ، ويصلي العقلاء من أجلهم وعندئذ نشأ عيد باسم “عيد المجانين” أسوة بالعيد المشهور باسم عيد “جميع القديسين”.
وهناك باحثون آخرون يؤكدون أن “كذبة نيسان” لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية شعوب العالم إلا في القرن التاسع عشر.
وتنوعت “كذبة نيسان” بين كذبة اجتماعية واقتصادية وسياسية ، ومن أشهر الأكاذيب فجأة كذبة 2004 فكانت عندما انتشر خبر اغتيال “بيل جيتس” صاحب أكبر شركة برمجيات في العالم ، حيث ورد الخبر على لسان بعض المصادر الأمريكية في آذار بشكل موسع على شبكة الإنترنت ، ثم ما لبثت هذه المصادر أن نفت الخبر ، مؤكدة أنه “كذبة نيسان”.
ويذكر أنه من بين الدعابات التي شاركت محطات إذاعة وتلفزة فيها ذلك البرنامج “الوثائقي” الذي بثته هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” في العام 1957 عن المحصول السنوي للسباغيتي في سويسرا وظهرت فيه عائلة وهي تسحب خيوط المعكرونة من “أشجار السباغيتي”، وقد خدع هذا البرنامج الكثير من المستمتعين الذين أظهروا حماسة لزرع أشجار سباغيتي في حدائقهم الخلفية.

[عدد التعليقات:لا يوجد] [2,894 زيارة] [التصنيف: بنك المعلومات, منوعات] [طباعة ]

الكاتب - د. خالد مرّة

مدير معهد مرّة للعلوم والتكنولوجيا, والذي أقيم عام 2000. ومدير موقع مرّة.كوم ومؤسسه ويعمل طبيب أسنان ويدير عيادات مرّة لطب الأسنان. هذا بالاضافة الى كونه مؤلف لأكثر من 30 كتاباً في مجال تطوير العقول وتسهيل طرق التفكير لجميع المراحل التعليمية.

اخترنا لكم

أكتب تعليق